لماذا تشم القطط بعضها؟.. كل ما تحتاج معرفته بهذا الخصوص

لماذا تشم القطط بعضها؟

لماذا تشم القطط بعضها؟ – لا بد أنك تعلم بشكل فطري أن القطط كائنات مستقلة، رقيقة وحساسة، وتمتلك شعبية كبيرة بين الناس على مستوى العالم أجمع، وأن الناس يحبون امتلاكها والاعتناء بها من الأمراء وأكبر الفنانين إلى أصغر العائلات متوسطة الدخل، لكن هل تعلم أن عالم القطط له أسرار وخبايا أخرى لا يعلمها الناس، إنما يعرفها حق المعرفة من يعملون في مجال تربية القطط، أو خبراء السلوك، الأطباء البيطريون وغيرهم.

ومن هذه الأسرار أن التواصل بين القطط وبعضها البعض له شكلٌ خاص ومختلف عن البشر كلياً، من الممكن أن تكون مفاجأة حقيقية بالنسبة لك عندما تجد إحدى القطط تميل فجأة إلى قطة أخرى وتعمل على شم مؤخرتها، وقد تتساءل بشدة، لم تفعل القطط هذا؟؟

لماذا تشم القطط بعضها؟

يعتبر شم القطط لبعضها البعض شكلًا طبيعيًا وغريزيًا وأساسيًا للتواصل فيما بينها، الغريب في الأمر أن القطط في الأصل تحيي وتتعرف على بعضها البعض عن طريق استنشاق الصدر والرقبة، حتى القطط التي تعرف بعضها جيدًا ستجدها تشم مؤخرة بعضها لترى ما جديد، وتعزز روابطها وتواصلها.

فشم القطة مؤخرة قطة أخرى هو ما يعادل “مرحبًا، كيف حالك؟” ومشابه لكيفية استخدام البشر للمصافحة عند الاجتماع والتعرف على شخص ما، حيث تتواصل القطط مع بعضها البعض باستخدام حاسة الشم القوية التي تمتلكها، بالإضافة إلى اكتشاف الإشارات في المواد الكيميائية الموجودة في الزيوت ذات الرائحة الكريهة من الغدد الشرجية عند القطط.

لمس الأنف لدى القطط:

بمجرد أن تلتقي قطة بأخرى، فإنها تلمس وتشم أنف بعضها البعض، فهذه هي طريقتهم الاجتماعية لمشاركة الروائح من جميع مغامراتهم، كما أن هذا العمل يضع كلا القطتين في وضع ضعيف ومتساوٍ.

وبهذه الطريقة، يمكن للقط أن يعرف ما إذا كانت قطة أخرى من مجموعتهم أو مجموعة أخرى، حيث يتم استخدام حاسة الشم الرائعة التي تمتلكها للتفاعل والتواصل الاجتماعي بشكل أكبر وأقل للصيد عند مقارنتها بالحيوانات المفترسة الأخرى.

كما أن القطط تولد عمياء، ولكن أنوفها تكون لا تزال تحمل مستقبلات اللمس المتطورة بالكامل! وبصفتها قطة مولودة حديثًاً، فإن لمس الأنف هو الطريقة التي تتعامل بها القطط مع الأم لأول مرة، ومع نمو القطط الصغيرة لتصبح بالغة، سيظل لمس الأنف بالنسبة لهم أول تحية ودية يستخدمونها لتحية القطط الأخرى الجديدة.

لمس القطط لأنف الإنسان:

إذا استقبلتك قطتك وأنت عائد من الخارج بلمسة أنف فلا حرج في ذلك، وإذا لم ترتح لطريقة التحية هذه فيمكنك أيضًا استبدال إصبعك بأنفك، حيث يعتبر هذا بمثابة تحية مهذبة لجميع القطط.

 إذا كنت تزور صديقًا لديه قطة، فحاول مد إصبعك إليها على مستوى أنف القطة ولا تخاف فأنت فقط تقول “مرحبًا”، هذا كل شيء، إلا أن هذا يتعلق فقط بالقطط المنزلية، وليس الأسود والنمور وما إلى ذلك.

قد يهمك ايضا: لماذا تشم القطط صاحبها؟

اختلاف شكل التواصل بين القطط والبشر:

هناك أربعة اختلافات رئيسية في الطرق التي تتواصل بها القطط مقارنة بالتواصل البشري، ومنها:

حاسة الشم المذهلة لدى القطط:

حيث تمتلك القطط ما يقرب من 40 مرة أكثر من خلايا استشعار الرائحة في الممرات الأنفية عند البشر، ومع هذه القدرة الفائقة على الشم، تعتمد القطط على هذه المعلومات الحسية أكثر بكثير من البشر، فيمكن للقطة التي تدخل الغرفة أن تدرك ما إذا كانت القطة الأخرى الموجودة في الغرفة سابقًا سعيدة أو متوترة أو خائفة أو حتى في حالة حرارة، وعلى الرغم من أنه من الصعب على البشر أن يفهموا تمامًا ماهية هذا وكيف يعمل بالضبط، إلا أن “الشم” يمكن أيضًا أن يخبر القطط بطريقة ما إذا كان من المحتمل أن يكون اللقاء ودودًا أم غير ودود.

القطط لها غدد رائحة بارزة ونشطة:

 تمتلك القطط غدد رائحة على الرأس والرقبة والكفوف والصدر وقاعدة الذيل، بالإضافة إلى الغدد الشرجية النشطة، حيث تعمل هذه الغدد المفرزة، على إنتاج إفرازات قوية الرائحة تهدف إلى إرسال إشارات كيميائية حول هوية تلك القطة إلى الحيوانات الأخرى، وتتضمن هذه الإشارات معلومات مثل جنس القطة، وما تأكله القطة، وحتى بعض الأدلة حول الحالة العاطفية للقط.

وجود عضو جاكوبسون:

هذه قطعة صغيرة من أنسجة العصب الشمي، وهي مليئة بالمستقبلات خارج الحواس التي تستشعر الروائح التي تنتقل عبر الهواء، كما تتواجد أيضًا في العديد من الحيوانات بما في ذلك الكلاب والثعابين وحتى الأفيال، فهي تنقل المعلومات إلى الدماغ من موقعها داخل الأنف والفم، قد تلاحظ أن قطة تنشط عضو جاكوبسون عندما تصنع وجهًا مضحكًا، وغالبًا ما تميل القطط أنفها للأعلى وتجعد شفتها وذلك لتعمل على تحسين قدرتها على “الشم” بهذه الطريقة.

تعيد القطط تقديم نفسها بشكل متكرر:

على عكس البشر ستعيد القطط تقديم نفسها على نحو متكرر، أحيانًا عدة مرات في اليوم أو حتى في الساعة الواحدة، قد تشم قطتان تعيشان في نفس المنزل رائحة بعضهما البعض عندما تأتي إحداهما من الخارج أو تعود من الطبيب البيطري لتأكيد المعلومات حول حالة القطة الأخرى بما في ذلك النظام الغذائي والتوتر وإمكانية التزاوج والمزاج وغيرهم.

وبعد معرفة شكل تواصل القطط واختلافه بشكل كبير جداً عن أشكال تواصل البشر بين بعضهم البعض، فإذا كنت أحد مالكي القطط ولاحظت أن قطتك تعمل علي شم قطة أخري أمامها أو العكس، فبرأيك ما هو التصرف الأنسب في ذلك الوقت؟

ماذا تفعل إذا لاحظت وجود قطتك مع قطة أخرى وهي تشمها كوسيلة للتواصل؟

 شم المؤخرة لدي القطط

وفقاً لما قاله علماء السلوك في هذا الأمر، فعملية شم المؤخرة لدى القطط لا تمثل أي مشكلة إذا كانت القطط ودودة فيما بينها، أو يظهر عليها ذلك، نظراً أنه جزء طبيعي من سلوك القطط، ومن الأفضل عدم مقاطعته إذا كان يسير بشكله الطبيعي المعروف بين القطط وبعضها.

ماذا يحدث إذا تم مقاطعة عملية التواصل بين القطط هذه؟

مقاطعة هذا السلوك هو بمثابة منع صديق لك من مصافحة شخص ما يقابله، ولذلك من الممكن أن يزعج الصديق أو يضعه بموقف حرج، وفي الحقيقة يمكن أن يؤدي عدم وجود هذا الاتصال بين القطط إلى خلق توتر بين القطط وبعضها.

إلا أن الأمر الخارج عن الطبيعة أن هناك بعض القطط تتصف بالعدوانية أكثر من القطط الأخرى، كما أنه من غير المُرجح أن جميع القطط التي تتقابل سترتاح وتحب بعضها البعض، فهذا أمر غير مضمون، وعليه.. فإذا شهدت موقفاً كهذا مع القطة الخاصة بك، واشتد الاستنشاق بينهم ولاحظت أي علامات عدوانية أخرى، فمن المناسب سحب قطتك بعيدًا عن القطة الأخرى لضمان سلامتها.

وبهذا نكون قد أجبنا على تساؤل لماذا تشم القطط بعضها؟ إضافة إلى بعض الأسئلة الأخرى المتعلقة بالتواصل عند هذه المخلوقات، أتمنى أن تكون قد استفدت وساعدك مقالنا على فهم تصرفات حيوانك الأليف أكثر. إن كان لديك أي سؤال حول هذا الموضوع، لا تتردد بطرحه في التعليقات وسيسعدنا الإجابة عنه في أقرب وقت ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.